المملكة التمورية العراقية

المملكة التمورية العراقية

مرحبا بك يا زائر في المملكة التمورية العراقية


    علي الرجال الذين يعشقون انفسهم

    شاطر
    avatar
    MUAYED
    الادارة العليا للرابطة العراقية
    الادارة العليا للرابطة العراقية

    عدد الرسائل : 2778
    العمر : 33
    الموقع : العراق العظيم والمملكة التمورية العراقية لعشاق تامر حسني
    نقاط : 4433
    السٌّمعَة : 17
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008

    علي الرجال الذين يعشقون انفسهم

    مُساهمة من طرف MUAYED في الأحد يونيو 13, 2010 6:40 am

    نور عيني

    علي الرجال الذين يعشقون انفسهم




    بقلم : عصام زكريا



    من فيلم إلي آخر يواصل تامر حسني،‮ ‬المغني الذي أصبح ملحنا وممثلا ومؤلفا،‮ ‬توليفته السينمائية الناجحة رغما عن أنف الكارهين والمندهشين،‮ ‬وأنا منهم‮.‬
    من فيلم الي آخر وأنا لا أفهم سر هذه الجماهيرية وتلك المساحة التي يحتلها تامر حسني في الغناء والسينما‮.. ‬ولن أقول أنها دلالة علي انحدار الاثنين،‮ ‬فهما منحدران بوجود تامر او بدونه،‮ ‬وليس في الساحة من هو أفضل كثيرا منه‮.‬
    لن أتكلم أيضا عن رداءة الكتابة والاخراج والتمثيل،‮ ‬ولا عن ركاكة الخلطة التي يصنعها الثلاثي البطل تامر حسني والمؤلف احمد عبدالفتاح والمنتج محمد السبكي‮... ‬هذه الخلطة التي سبق لي تناولها في ثلاثة أفلام سابقة،‮ ‬وفي كل مرة تصيبني بتلبك معوي حاد‮.‬
    امعائي مشكلتي وحدي طالما ان الناس راضية ومنسجمة من هذه الأفلام،‮ ‬ولذلك سأتكلم فقط عن محتويات هذه الخلطة وكيفية عملها من خلال قراءة الصور واللغة‮ »‬السينمائية‮« ‬لفيلم تامر الأخير‮ »‬نور عيني‮« ‬كنموذج‮.‬
    أول عناصر الخلطة هي صوت تامر حسني،‮ ‬ولا شك انه صوت محبوب من قبل قطاع كبير من الشباب‮... ‬بصراحة لم ألتق بأي منهم في الحياة ولكنني أراهم علي الانترنت وفي صور الحفلات وبعض جمهور افلامه‮. ‬ورغم انني استمعت الي اغاني كثيرة له الا انني لا اتذكر اي من هذه الأغاني كعمل موسيقي‮... ‬ما يبقي في ذهني بعض الجمل الغريبة التي‮ ‬غالبا ما تحمل اهانات للحبيب أو معان وكلمات مستهلكة من الغزل‮. ‬ربما ما يميزها ايقاعاتها وتوزيعها الموسيقي الراقص ولكن قلما تجد فيها جملة لحنية مميزة‮... ‬وصوت تامر مثلها قوي وحيوي ولكن يفتقد للعمق أو الاحساس المرهف‮... ‬بشكل عام هي أغاني خفيفة تشبه لغة شباب هذه الأيام‮: ‬لاذعة وكوميدية وسطحية جدا‮... ‬ومن المدهش انها محملة بالعداء للنساء مع انها تحظي بشعبية كبيرة بين قطاع من البنات‮.‬
    المغني الذكر هو الحاضر بقوة في معظم هذه الأغاني،‮ ‬ولعل هذا النوع من الذكورة‮ »‬الفاقعة‮« ‬هي ما يثير اعجاب وحواس هؤلاء البنات‮.‬
    الغناء هنا هو استعراض لذكورة المغني،‮ ‬وليس من الصدفة ان المغني يستعرض جسده أثناء الغناء،‮ ‬وتتيح أفلام تامر حسني‮- ‬بداية من فيلم‮ »‬حالة حب‮«‬،‮ ‬وحتي‮ »‬عمر وسلمي‮« ‬و»نور عيني‮«- ‬الفرصة له ليتعري ويتراقص و»يضرب‮« ‬و»ينضرب‮« ‬ويمارس كل خصائص هذه الذكورة‮.. ‬حتي الشتيمة وصفع النساء والأطفال والبصق عليهم‮.‬
    لعب الكرة من خصائص هذه الذكورة أيضا،‮ ‬وهناك فيلم بالكامل هو‮ »‬كابتن هيمة‮« ‬عن بطل موهوب في لعب الكرة،‮ ‬ويبدأ‮ »‬نور عيني‮« ‬بمشهد للصديقين تامر حسني وعمرو يوسف يستعرضان مهارتهما في احراز الأهداف،‮ ‬كما ان تامر حين يتذكر لحظات السعادة مع اخيه المنحرف،‮ ‬ثم الميت نتيجة جرعة مخدرات زائدة،‮ ‬نري فلاش باك يلعبان الكرة‮... ‬أما اللحظة الأكثر حيوية في علاقتهما فهي عندما يتبادلان الضرب في البيت،‮ ‬ثم يخرجان الي الشوارع ليمارس احدهما دور الفتاة والثاني دور خطيبها أو خاطفها‮.‬
    وتأتي لواحدة من العناصر الدرامية المتكررة في افلام تامر حسني واحمد عبدالفتاح وهي العلاقة بين الأخين والصديقين،‮ ‬والتي تظهر بوضوح في‮ »‬حالة الحب‮« ‬و»نور عيني‮«‬،‮ ‬ونراها بصورة اخري في الجزئين الأول والثاني من‮ »‬عمر وسلمي‮« ‬بين البطل وابيه‮.‬
    في هذه الأفلام هناك علاقة بين الأبطال الذكور تشغل مساحة قد تكون أكبر من المساحة المخصصة لقصة الحب بين البطل وحبيبته‮.‬
    ‮»‬نور عيني‮« ‬يبدا بالصديقين،‮ ‬وعندما يسافر احدهما تحتل العلاقة بين الأخين المشهد،‮ ‬وهي علاقة من أغرب ما يمكن ان تراه في الأفلام،‮ ‬سواء المصرية أو الأجنبية‮... ‬حتي ان علاقة البطل بالمرأة التي يحبها تنتهي في نفس اللحظة التي يموت فيها الأخ،‮ ‬ثم يظهر الصديق المسافر ليفوز بفتاة البطل،‮ ‬قبل ان يتخلي عنها بدوره من أجل الصديق‮. ‬هذه العلاقات مثلية ليس بمعني المثلية الجنسية،‮ ‬ولكن بمعني انها تتأسس علي رباط الذكورة الذي يجمع الرجال،‮ ‬وتتفوق في أهميتها علي العلاقات الغيرية بين الرجال والنساء‮... ‬وفي حالة‮ »‬عمر وسلمي‮« ‬تتأسس هذه العلاقة فوق أجساد النساء من خلال المنافسة بين البطل وابيه علي صيد كل امرأة تقع في طريقهما‮. ‬هذه الحالة من المثلية تعكس نرجسية مفرطة يعاني منها صناع وأبطال هذه الأفلام‮.‬
    وهنا نأتي للخصيصة الثالثة،‮ ‬وهي النظرة المحتقرة والكارهة للنساء،‮ ‬وبالتحديد أي امرأة لاتصلح ان تكون اما لأولاد البطل‮... ‬وتتكرر هذه العبارة مرات كثيرة علي مدار‮ »‬نور عيني‮« ‬و»عمر وسلمي‮« ‬وغيرهم‮.‬
    الاستثناء الوحيد لصورة المرأة في هذه الأفلام هو البطلة التي يجب ان تكون عفيفة ومحترة وغير ظاهرة الأنوثة علي عكس كل البنات الأخريات،‮ ‬كما يجب ان تكون ضعيفة لأن البطل يختارها من موقع الشفقة لا الاستسلام لانوثتها‮. ‬وتظهر هذه الفكرة كأفضل ما يكون في‮ »‬نور عيني‮« ‬حيث تمثل منة شلبي النقيض مما تمثله كل البنات اللواتي عرفهن البطل ولم يجد فيهن من تصلح لتكون أما لأولاده‮... ‬وهي فوق ذلك عمياء،‮ ‬واختيار العمي بالتحديد حيلة سينمائية قديمة من أيام‮ »‬أنوار المدينة‮« ‬لتشارلي شابلن،‮ ‬والذي يسرق‮ »‬نور عيني‮« ‬فكرته واسمه‮. ‬العمي عجز لايشوه جسد المصاب به مثل الاعاقات الأخري،‮ ‬كما يعني انها لا‮ »‬تنظر‮« ‬اي لاتشتهي الرجال،‮ ‬وهذا الخوف من اعلان المرأة لرغبتها الجنسية،‮ ‬أي استقلاليتها وسلطتها هو الأساس لكل افكار العداء للنساء التي يشغي بها مجتمعنا‮. ‬ومن هنا تصبح المرأة المريضة المعاقة مصدر جاذبية لاتقاوم للبطل المشغول باعراض ذكورته حتي النخاع‮.‬
    عنصر أخر لاحظه كثير من مشاهدي هذه الأفلام هو طابعها الميلودرامي‮ »‬الهندي‮« ‬من الاعتماد علي المصادفات والمبالغات العاطفية وتقسيم الناس الي ابيض واسود والاستعراضات والغناء الي اخره‮... ‬هذه النظرة القدرية التي ترفض المنطق العلمي السببي،‮ ‬وبالتالي اي بناء منطقي للدراما،‮ ‬وهذه الخلطة‮ »‬الكشرية‮«- ‬نسبة الي الكشري‮- ‬يتناسبان بالطبع مع جمهور هذه الأيام‮.‬
    العنصر الأخير‮- ‬حتي لا اطيل عليكم‮- ‬هو محمد السبكي نفسه،‮ ‬الذي مثل هيتشكوك،‮ ‬يحرص الان علي الظهور


    _________________


    اهلا وسهلا بكم في المملكة التمورية

    اي مشكله تواجهكم راسلونا على الايميل التالي

    muayedtemo@yahoo.com
    avatar
    سيد العاطفي
    تموري vip
    تموري vip

    عدد الرسائل : 685
    العمر : 42
    نقاط : 830
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/06/2009

    رد: علي الرجال الذين يعشقون انفسهم

    مُساهمة من طرف سيد العاطفي في الأحد يوليو 18, 2010 3:06 pm

    zozo altaymorya شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 4:19 pm